قراصنة الثورة يخترقون جهازا لأحد ضباط النظام – Les pirates de la Révolution pénètrent le système informatique d’un agents de l’armée


Les pirates de la Révolution pénètrent le système informatique d’un agents de l’armée régulière du régime et publient les extraits de vidéos (75 vidéos) retrouvés sur son ordinateur, sur la torture des civils par l’armée de Bashar Al Assad   

Les premiers extraits des vidéos sur ce lien:

http://www.all4syria.info/Archive/123245

اعتداءات عناصر الجيش السوري على المدنيين

اعتداءات عناصر الجيش السوري على المدنيين

قراصنة الثورة يخترقون جهازاً لأحد ضباط النظام و ينشرون مقاطعاً عن تعذيب الجيش السوري للمدنيين

أعلن ” قراصنة الثورة السورية ” عن اختراق حساب أجهزة أخد ضباط جيش النظام، و الحصول على عدد من مقاطع الفيديو التي تثبت ارتكاب جيش الأسد مجازراً بحق المتظاهرين السلميين. و قال القراصنة في بيان لهم إنهم حصلوا من خلال الاختراق على مقاطع ( 75 مقطع ) تظهر عملية اقتحام الرستن و تلبيسة و تل كلخ و العريضة، مؤكدين أنه تم تصويرهم بكاميرا ذلك الضابط. و أكد القراصنة أن الفيديوهات تشمل ( 1- اعتقال و قتل المدنيين 2- مداهمات منازل و خلع و كسر أبوب 3- عمليات عسكرية ميدانية 4- جلسات خاصة للقادة المشاركين في العمليات 5- سهرات خاصة بالضباط 6- فيديوهات عائلية للضباط )، لافتين إلى أن المقاطع سيتم نشرها تباعاً و على عدة مراحل.
و يظهر في المقطع الأول، عدد من عناصر جيش النظام بعد اقتحامهم لتلبيسة، فيما يبدو أنها الأشهر الأولى من الثورة، حيث يقوم القائد الميداني بتصفح عدد من الهويات الشخصية، قبل أن يظهر عدد من الشبان عراة تدوسهم أقدام الجنود، مع شتائم لهم و لـ ” الحرية “.
و يقول القائد الميداني العقيد ” بسام ” : ” الحرية، أنا بدي حرية، و الحرية تبعي إن أقضي على هالـ **** “، و يظهر جزء آخر من المقطع تعذيب الجنود للمعتقلين و التنكيل بهم باستخدام الجملة المشهورة ” بدكن حرية “.
كما يقول يهدد الجنود المعتقلين بإحضار الأمن و يسألونهم أثناء ضربهم ” لسا بدكم تطلعو مظاهرات “، ما يؤكد أن هذه المقاطع صورت خلال الأشهر الأولى للثورة، و التي شهدت بداية اقتحام الجيش للمدن.
و بعد حفلات التعذيب و الإهانة، يظهر المقطع جثاميناً لشبان تمت تصفيتهم، في الوقت الذي يعلق الجنود المارين بقربهم بالقول أنهم وجدوا معهم أسلحة، قبل أن يصلوا إلى أحد الجثامين و يقوموا بفك وثاقه أثناء التصوير، ما يدل على أنه أعدم ميدانياً.
و يصر المؤيدون، على أن الجيش السوري خرج من ثكناته لمحاربة المسلحين الإرهابيين الذين احتلوا المدن، كما تنفي وسائل الإعلام المؤيدة قيام الجيش بأي مجزرة، في حين يتوجه من يسمون بـ ” الوطنيين ” الذين يعتبرون أنفسهم مع الجيش و ليس مع النظام، أن من يرتكب هذه المجاهز هم عناصر الأجهزة الأمنية و ليس الجيش، على الرغم من عشرات المقاطع المصورةالتي تظهر جرائم جنود الأسد.

  للإطلاع على مقاطع الفيديو

http://www.all4syria.info/Archive/123245

Advertisements

About سوريا بدا حرية
،ضد الدكتاتور، ضد الفساد، ضد القمع، ضد العصبة الأسدية الحاكمة، ضد الأحزاب العقائدية السياسية والدينية والإثنية مع حرية الرأي، مع دولة ديمقراطية علمانية مع الحقيقة، مع الإنسان Vive la Résistance Palestinienne face à l’agression sioniste

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: